منتدي شباب إمياي

مجلس الحكماء

التسجيل السريع

:الأســـــم
:كلمة السـر
 تذكرنــي؟
 


    سيدنا يونس عليه السلام

    شاطر
    avatar
    bedomaster
    هيئة الإشراف
    هيئة الإشراف

    النوع : ذكر
    عدد المشاركات : 1625
    العمر : 35
    تاريخ التسجيل : 15/08/2009
    الهواية :
    مزاجي النهاردة :

    عام سيدنا يونس عليه السلام

    مُساهمة من طرف bedomaster في 18/11/2009, 11:41 pm

     


    هو من الرسل الذين أرسلهم الله بعد سليمان وقبل عيسى عليه السلام، وقد ذكره الله في عداد مجموعة الرسل. وقال عزّ شأنه: {وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنْ الْمُرْسَلِينَ} (الصافات: 139).

    لم يذكر المؤرخون ليونس عليه السلام نسباً، وجُلّ ما أثبتوه أنه: يونس بن متّى.

    قالوا: ومتَّى هي أمُّه، ولم ينسب إلى أمه من الرسل غير يونس وعيسى عليهما السلام.
    ويسمى عند أهل الكتاب: يونان بن أمتاي.

    قالوا: ويونس عليه السلام بني إسرائيل، ويتصل نسبه بـ ( بنيامين ). والله أعلم.

    أرسله الله إلى أهل "نينوى" وهي مدينة كبيرة تقع على نهر دجلة أو قريباً منه، تجاه مدينة الموصل من أرض آشور (في القسم الشمالي من العراق الحديث)، وكان عدد أهل هذه المدينة مائة ألف أو يزيدون.

    والذي يظهر أن رسالته عليه السلام كانت خلال القرن الثامن قبل ميلاد المسيح عيسى عليه السلام؛ وقد سبق أن إلياس واليسع عليهما السلام قد أرسلا خلال القرن التاسع قبل الميلاد.

    أمر الله يونس عليه السلام أن يذهب إلى أهل نينوى، ليردهم إلى عبادة الله وحده، بعد أن دخلت فيهم عبادة الأوثان.

    قال المؤرخون: وكان لأهل نينوى صنم يعبدونه اسمه عشتار.

    فذهب يونس عليه السلام من موطنه في بلاد الشام إلى نينوى، فدعا أهلها إلى الله بمثل دعوة الرسل كما أمره الله، ونهاهم عن عبادة الأوثان، فلم يستجيبوا له- شأن أكثر أهل القرى- فأوعدهم بالعذاب في يوم معلوم إن لم يتوبوا، وظن أنه قد أدّى الرسالة، وقام بكامل المهمة التي أمره الله بها، وخرج عنهم مغاضباً قبل حلول العذاب فيهم، شأنه في هذا كشأن لوط عليه السلام، إلا أن لوطاً خرج عن قومه بأمر الله، أما يونس فقد خرج بإجتهاد من عند نفسه دون أن يؤمر بالخروج، ظاناً أن الله لا يؤاخذه على هذا الخروج ولا يضيق عليه.

    فلما ترك يونس أهل نينوى، وجاء موعد العذاب، وظهرت نُذرُه، عرفوا صدق يونس، وخرجوا إلى ظاهر المدينة، وأخرجوا دوابهم وأنعامهم خائفين ملتجئين إلى الله، تائبين من ذنوبهم، وأخذوا يبحثون عن يونس عليه السلام، ليعلنوا له الإيمان والتوبة، ويسألونه أن يكف الله عنهم العذاب فلم يجدوه، ولما ظهرت منهم التوبة وعلم الله صدقهم فيها كف عنهم العذاب، فعادوا إلى مدينتهم مؤمنين بالله، موحدين له، هاجرين عبادة الأصنام.

    أما يونس عليه السلام فإنه سار حتى وصل إلى شاطىء البحر، فوجد سفينة على سفر فطلب من أهلها أن يركبوه معهم، فتوسموا فيه خيراً فأركبوه.

    ولما توسطوا البحر هاج بهم واضطرب، فقالوا: إن فينا صاحب ذنب، فاستهموا فيما بينهم على أن من وقع عليه السهم ألقوه في البحر، فوقع السهم على يونس، فسألوه عن شأنه وعجبوا من أمره وهو التقي الصالح.

    فحدثهم بقصته، فأشار عليهم بأن يلقوه في اليم ليسكن عنهم غضب الله فألقوه، فالتقمه بأمر الله حوت عظيم وسار به في الظلمات، في حفظ الله وتأديبه، وتمت المعجزة.

    وقد أوحى الله إلى الحوت أن لا يصيب من يونس لحماً ولا يهشم له عظماً، فحمله الحوت العظيم وسار به عباب البحر حياً يسبح الله ويستغفره، وينادي في الظلمات: أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، فاستجاب الله له، ونجاه من الغم، ثم أوحى الله إلى الحوت أن يقذف به في العَرَاء على ساحل البحر، فألقى به وهو سقيم.

    قالوا: وقد لبث في جوف الحوت ثلاثة أيام بلياليها، والله أعلم.

    وجد يونس نفسه في العراء سقيماً هزيلاً، فحمد الله على النجاة، وأنبت الله عليه شجرة من يقطين، فأكل منها واستظل بظلها، وعافاه الله من سقمه وتاب عليه.

    وعلم يونس أن ما أصابه تأديب رباني محفوف بالمعجزة، حصل له بسبب استعجاله وخروجه عن قومه مغاضباً، بدون إذن صريح من الله له يحدّد له فيه وقت الخروج، وإن كان له فيه اجتهاد مقبول، ولكن مثل هذا الاجتهاد إن قُبِلَ من الصالحين العاديين، فإنه لا يقبل من المرسلين المقربين، فهو بخروجه واستعجاله قد فعل ما يستحق عليه اللوم والتأديب الرباني.

    قال الله تعالى: {فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ} ( الصافات: 142).

    ولمّا قدر يونس على المسير عاد إلى قومه، فوجدهم مؤمنين بالله، تائبين إليه، منتظرين عودة رسولهم ليأتمروا بأمره ويتبعوه، فلبث فيهم يعلمهم ويهديهم ويدلُّهم على الله، ويرشدهم إلى الصراط المستقيم.

    ومتّع الله أهل نينوى في مدينتهم مدة إقامة يونس فيهم وبعده آمنين مطمئنين حتى حين، فلما أفسدوا وضلوا سلّط الله عليهم من دمَّر لهم مدينتهم، فكانت أحاديث يرويها المؤرخون، ويعتبر بها المعتبرون.









    تزود من الدنيا فإنك لا تدرى ...اذا جن عليك الليل هل تعيش الى الفجر
    فكم من صحيح مات بغير علة ... وكم من سقيم عاش حينا من الدهر
    وكم من فتى امسى واصبح ضاحكا ... واكفانه في الغيب تنسج وهو لايدري
    avatar
    engineer
    عضو مؤسس
    عضو مؤسس

    النوع : ذكر
    عدد المشاركات : 925
    العمر : 39
    تاريخ التسجيل : 06/09/2009
    المهنة :
    البلد :
    مزاجي النهاردة :

    عام رد: سيدنا يونس عليه السلام

    مُساهمة من طرف engineer في 19/11/2009, 10:04 pm

    صلى الله عليه وعلى نبينا محمد أزكى صلاة وسلام

    وفعلا فإن الله تعالى هو الهادى والرسل عليهم البلاغ فقد قال تعالى فىكتابه الحكيم (ليس عليك هداهم ولكن الله يهدى من يشاء)
    وقال تعالى(إنك لا تهدى من أحببت ولكن الله يهدى من يشاء)
    ومن القصة نستفيد أن لا نيأس من الدعوة الى الله تعالى مهما كانت الظروف فهى أشرف الأعمال وأفضلها ونصبر على أذى الناس فإن هداييتهم فى ميزان حسنات الداعى وقد قال المصطفى صلى الله عليه وسلم (لأن يهدى بك الله رجلا خيرا لك من حمر النعم)
    جزاكم الله خيرا





    بالصبر تبلغ ما تريد

    وبالتقوى يلين لك الحديد
    avatar
    bedomaster
    هيئة الإشراف
    هيئة الإشراف

    النوع : ذكر
    عدد المشاركات : 1625
    العمر : 35
    تاريخ التسجيل : 15/08/2009
    الهواية :
    مزاجي النهاردة :

    عام رد: سيدنا يونس عليه السلام

    مُساهمة من طرف bedomaster في 19/11/2009, 10:34 pm

    جزاكم الله وايانا كل الخير واشكرك علي اضافتك الرائعة ودائما تزيد الموضوعات اشراقا وبريقا كما انني اعتز بنقدكم والذي هو شرف يحذوه شرف ...
    بوركت في الله اخي الكريم وكل عام وانتم بخير






    تزود من الدنيا فإنك لا تدرى ...اذا جن عليك الليل هل تعيش الى الفجر
    فكم من صحيح مات بغير علة ... وكم من سقيم عاش حينا من الدهر
    وكم من فتى امسى واصبح ضاحكا ... واكفانه في الغيب تنسج وهو لايدري

      الوقت/التاريخ الآن هو 18/10/2017, 2:11 am