منتدي شباب إمياي

مجلس الحكماء

التسجيل السريع

:الأســـــم
:كلمة السـر
 تذكرنــي؟
 


    الدكتور أبوالفتوح لم يكن مرشحا عاديا(خالد صلاح)

    شاطر
    avatar
    صلاح محمد حسانين
    المدير العام

    النوع : ذكر
    عدد المشاركات : 6402
    العمر : 54
    تاريخ التسجيل : 28/06/2009
    المهنة :
    البلد :
    الهواية :
    مزاجي النهاردة :

    عام الدكتور أبوالفتوح لم يكن مرشحا عاديا(خالد صلاح)

    مُساهمة من طرف صلاح محمد حسانين في 29/5/2012, 12:31 pm

    ربما تعرف أنت أن صوتى فى الانتخابات ذهب إلى الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح،
    وأنا أشعر بالفخر لذلك باعتبار أننى انحزت إلى مشروع فكرى ووطنى وسياسى
    يمثل أساسا راسخا للتوافق حول ما أسميه من جانبى «مشروع الدولة المدنية وفق
    المرجعية الوسطية الإسلامية»، هذا الأمر يشبهنى ويشبهك تماما، وهذا الطرح
    يشكل معادلة وسطية تجمع أطياف وتيارات السياسة والمجتمع فى مصر تحت مظلة
    واحدة، للمصالحة بين الفكرة المدنية الحديثة لشكل الدولة، وبين الفكرة
    الأصلية الصحيحة لنظام الحكم فى الإسلام.



    فالدكتور أبوالفتوح لم يكن مرشحا عاديا، بل كان هو المرشح صاحب المشروع
    الذى تحتاجه بلادنا الآن، وهو المرشح صاحب الأفكار التى يمكن أن تعقد هذا
    التحالف التاريخى بين مبادئنا الإسلامية وشريعتنا الحاكمة، وبين المدنية
    الحديثة، والفقه المستنير الخلاق الذى أسس له أحبار هذه الأمة، وحكموا به
    العالم على أسس من التسامح والتطور المستمر فى شكل الدولة والرقى فى
    التعامل مع الأفكار والعقائد السماوية المختلفة.



    النتيجة المحزنة للجولة الأولى، لا تعنى انكسار هذا المشروع، فقد طلت علينا
    هذه الأفكار للمرة الأولى مع الانتخابات الرئاسية، وحملتها للمرة الأولى
    أيضا قيادة مؤهلة فى شخص أبو الفتوح، صحيح أن النتائج جاءت فى خط معاكس
    لهذه المصالحة الفكرية التاريخية، إلا أن مصر كلها لا تزال تحيا حالة ميلاد
    جديدة لأفكار وتيارات وكتل سياسية مختلفة، قد تظهر ملامحها فى كيانات
    حزبية ومؤسسات جديدة بعد استقرار البلاد.







    الأهم هنا فى تقديرى أن هذه النتيجة المحزنة، لم تكن بسبب بنيان فكرة
    أبوالفتوح على أى حال، ولكن هذه الأفكار النبيلة وجدت نفسها فجأة ضمن
    حسابات انتخابية غليظة وقاسية، حسابات لا تعترف إلا بالسيطرة والهيمنة
    المطلقة، ولا تؤمن أبدا بالجسور الفكرية والتوافق الوطنى حول مشروع عملاق،
    فتعرض أبوالفتوح إلى حرب بالأسلحة السياسية الثقيلة التى انهالت على الرجل
    من رفقاء الماضى فى جماعة الإخوان، ومن خصوم الحرية والتغيير من رجال
    النظام السابق، وكذلك شن آخرون حملات منظمة لتشويه الفكرة فى أجواء الصفقات
    الانتخابية غير مكتملة النضج، فضاعت فرصة التحالف بين أبوالفتوح والأستاذ
    حمدين صباحى، وضاعت أصوات انتخابية بلا معنى فى الحرب التى تعرض لها
    أبوالفتوح، حتى من أقرب شركائه فى مسيرة النضال الوطنى، وساقت آلة
    الانتخابات اتهامات خارجة عن الأخلاق، وعن الأدب، وعن النبل، وعن إدراك
    قيمة هذا المشروع الوطنى الجديد، فضاعت الأفكار الكبرى تحت جنازير دبابات
    الأهواء الانتخابية، والصفقات غير المشروعة، وجمع الأصوات بالشائعات
    المختلقة، والأكاذيب المصنوعة، خصيصا فى مصانع إنتاج الخصومة، وتعطيل
    مشروعات المصالحة الوطنية والفكرية.



    مصر تحتاج إلى هذا المشروع الجديد، وإلى هذه القاعدة الفكرية التصالحية
    المتفردة، مصر تحتاج إلى أن يطمئن الليبراليون وأنصار الحداثة والدولة
    المدنية من أبنائها، أن طريقهم لا يخاصم الإسلام، ولا يعتدى على ثوابت هذا
    الدين، وتحتاج أيضا إلى أن يطمئن الإسلاميون المخلصون الحالمون بهوية صحيحة
    لهذا الوطن، أن مشروعهم لا يخاصم الحداثة، ولا يعادى المدنية الحديثة، ولا
    يدير ظهره للعالم بأفكار لا علاقة لها بصحيح هذا الدين، وأبوالفتوح قدم
    هذا الحل الفريد، ومن حق بلاده عليه أن يواصل هذا الطريق، انتخابات الرئاسة
    كانت الخطوة الأولى، وإذا كانت الأفكار النبيلة لا تستطيع أن تحيا الآن
    وسط خبث الصفقات الانتخابية، فإن دعواتنا أن يتطهر هذا المناخ الخبيث
    بالرياح النبيلة لهذا التيار الصاعد.



    إن الحسنات يذهبن السيئات..







      الوقت/التاريخ الآن هو 15/12/2017, 7:28 am