منتدي شباب إمياي

مجلس الحكماء

التسجيل السريع

:الأســـــم
:كلمة السـر
 تذكرنــي؟
 


    الشيخ محمد المسير ...أتعرفه ؟

    شاطر
    avatar
    bedomaster
    هيئة الإشراف
    هيئة الإشراف

    النوع : ذكر
    عدد المشاركات : 1625
    العمر : 35
    تاريخ التسجيل : 15/08/2009
    الهواية :
    مزاجي النهاردة :

    عام الشيخ محمد المسير ...أتعرفه ؟

    مُساهمة من طرف bedomaster في 23/11/2011, 6:02 pm











     والدكتور محمد المسير
    واحد من العلماء الموسوعيين الذين يتسمون بشمولية النظرة


    والإطلاع الواسع والإلمام
    بالمعارف على مختلف ألوانها الشرق الأوسط


    واتسم د. المسير بالجرأة في الحق
    والدفاع عنه مهما كان الثمن، ولم يخرجه اختلافه


    مع الآخرين عن عفة لسانه، فلم
    يتطاول على المخالفين له في الرأي، ومن أبرزهم


    الشيخ طنطاوي، منذ أن أفتى –حين كان
    المفتي- بأن فوائد البنوك حلال، وهو ما


    عارضه بشدة د. المسير وعلماء آخرون.

    كما
    اختلف د. المسير مع الدكتور محمود زقزوق، وزير الأوقاف، بسبب دعوة الأخير


    إلى توحيد
    الأذان، إذ اعتبر الراحل أن ذلك يمثل تعطيلا لشعيرة إسلامية لها ثواب


    عظيم؛ لأن صوت
    المؤذن عبر الأجهزة الحديثة المستخدمة في الأذان الموحد لا يُعد


    أذانًا، وإنما هو
    صدى صوت ونقل لذبذبات صوتية لا تغني عن الأذان المباشر في كل


    مسجد، مضيفا أنه على
    الوزارة أن تبحث عن الأصوات الندية لرفع الأذان في المساجد،


    بدلا من الأذان
    الموحد.


    مولده :

    ولد الدكتور المسير سنة 1948م في بيت أزهري، وورث
    العلم أبا عن جد، وكان


    ميلاده بكفر طبلوها من أعمال محافظة المنوفية، مركز تلا
    .


    نبوغه المبكر:

    كان العلامة المسير من كبار علماء الأزهر، حيث ظهر نبوغه
    مبكرًا، فكان الأول في


    الثانوية الأزهرية على مستوى الجمهورية، ثم التحق بكلية أصول
    الدين وتخرج فيها


    عام 1973 وحصل علي الدكتوراه عام 1978تخصص العقيدة، حتى وصل إلى


    درجة الأستاذية، وتسابقت عليه الجامعات للتدريس فيها.

    وعمل د. المسير أستاذًا
    للعقيدة والأديان في كلية الدعوة وأصول الدين بجامعة أم


    القرى السعودية، ما بين
    عامي 1993- 1998، بعد أن عمل رئيسًا لقسم اللغة


    العربية والدراسات الإسلامية في
    كلية التربية بجامعة الملك عبد العزيز في المدينة


    المنورة لمدة أربع سنوات بداية من
    عام 1983.


    وشارك د. المسير في عشرات المؤتمرات داخل مصر وخارجها بأبحاث كان
    بعضها


    نواة لكتب عالج فيها القضايا المطروحة على الساحة في حينها، وتجاوزت مؤلفاته


    أربعين مصنفاً رزق القبول من العدو قبل الصديق.

    ثناء العلماء عليه:

    "كتب
    الأستاذ عاطف العراقي:" تحت عنوان:


    علماء الأزهر في تأبين المسير:

    " عالم بن
    عالم"..عرف قدره فاحترمه الناس


    فقدت الأمة الإسلامية عالماً ومفكراً إسلامياً لم
    يتوقف عطاؤه علي قاعات الدرس


    والبحث فقط وإنما امتد إلي أرض الواقع فكان عالماً
    وداعية لا يضن بوقته أو علمه لا


    يحجم عن الإدلاء بحكم الدين إذا سئل دون أن يحسب
    الحسابات والتوازنات كما يفعل


    البعض لذا ترك في حياتنا الفكرية والدعوية فراغاً
    كبيراً.


    انه المفكر الإسلامي الدكتور محمد سيد أحمد المسير أستاذ العقيدة
    والفلسفة بكلية


    أصول الدين بجامعة الأزهر.

    والراحل كان أستاذه الأول والده
    الدكتور سيد أحمد المسير الأستاذ بكلية أصول الدين


    أيضاً وقد لازمه ابنه حتي في
    قاعات الدرس يتابعه في حواراته ومناقشاته وآرائه فأخذ


    عنه علمه وأدبه وورث منه وقار
    العلماء وهيبة الدعاة وتعلم منه احترام الرأي الآخر


    والاستماع إليه ومناقشته دون
    الصراع معه كما يقول الدكتور:


    محمد عبد المنعم البري الأستاذ بجامعة الأزهر
    وصديق الراحل حيث بدأت صداقتهما منذ


    كان الدكتور المسير بالمرحلة الثانوية وكان
    والده يشرف علي رسالة الماجستير للدكتور


    البري .

    وكان الدكتور المسير يتولي
    قراءة الرسالة لوالده حتي لا يضيع وقت الدكتور البري


    ويتفرغ للبحث وإكمالها وهو أمر
    منحه ثقافة واسعة وقدره علي البحث في وقت مبكر


    كما تعلم من والده فن
    التقييم.


    وأضاف الدكتور البري أن غياب الدكتور المسير بمثابة خسارة كبيرة للحياة
    العلمية


    والاجتماعية فقد وقف أمام كل ما يضر بالعملية التعليمية بالجامعة وكذلك كان
    واضحاً في


    قضايا كثيرة.


    ـ أما الدكتور محمد المختار المهدي الأستاذ بجامعة
    الأزهر والرئيس العام للجمعية


    الشرعية فيصف الراحل بأنه رجل المواقف وقد كان معه
    عضو في الجمعية الشرعية


    ويذكر من مواقفه الجريئة اعتراض علي بعض مواد قانون الطفل
    لأنها تمثل انتهاكاً


    واضحاً للحدود الشرعية وتساعد علي النفخ الأسري بل الخروج علي
    أحكام الإسلام


    وقال كلمته في وقت آثر فيه الجميع السلام وابتعدوا عن الرد لحسابات
    تخص كل واحد


    إلا أنه لم يشتر أحداً بسخط الله.

    وقال: إن الدكتور المسير انتقد
    اتفاقية اليداوا التي تتبناها لجنة المرأة بالأمم المتحدة


    وتحرص علي فرض بنودها علي
    كل الدول الإسلامية وغير الإسلامية وتدعي أن هدفها


    القضاء علي العنصرية ضد المرأة
    وهي في الحقيقة تتنافي مع أحكام الشريعة الإسلامية


    الصحيحة التي تؤكد علي الطابع
    الإنساني حتي تتكامل الحياة ولا تتعارض وكذلك نقده


    لنصوص اتفاقيات حقوق الطفل وغير
    ذلك من المواقف التي تثبت أننا قد خسرنا


    مناضلاً شريفاً ترك من بعده من يهرفون بما
    لا يعرفون.


    ـ أما الدكتور عبد الرحمن عميرة الأستاذ بكلية أصول الدين بجامعة
    الأزهر فقال: إنه


    شاهد بنفسه موقفاً للدكتور المسير يقف بين تلامذته يستمع إليهم
    ولا ينصرف حتي


    ينصرفوا جميعاً بل كان الطلاب يطلبون منه كتابه فيأمر صاحب المكتبة
    أن يمنح أي


    طالب كتابه إذا ذكر انه ليس معه ثمنه وله ولد اسمه حذيفة إذا نظرت إليه
    تذكرت جده


    الراحل د. سيد أحمد المسير عليه رحمة الله.

    أضاف إن الراحل ممن نبهوا
    إلي أن الأزهر يعيش مرحلة الجهاد في الوقت الذي


    تتكاتف التيارات لضرب الإسلام في
    مقتل وكان ـ ـ يعتني بالطلاب الوافدين حتي لو


    استلزم الأمر الإنفاق عليهم من ماله
    الخاص باعتبار أن هؤلاء من وجهة نظره حائط


    الصد ضد الاحتراق الغربي للأزهر
    ومؤسساته.


    ـ ويقول الدكتور محمد زناتي عميد كلية الدراسات الإسلامية
    والعربية إن الراحل


    استطيع أن أصفه بأنه صاحب الحضور الطاغي سواء في مواقفه أو في
    ساحات العلم


    والرأي والإعلام دون غلو أو تعصب.

    رحم الله عالمنا الجليل وأسكنه
    فسيح جناته وأحسن عزائنا و عزائكم في وفاة العالم


    الجليل الشيخ محمد
    المسير"


    من أعماله العلمية:

    أثرى الأستاذ الدكتور محمد المسير بشكل بارز
    المكتبة الإسلامية بالعديد من الكتب


    والمؤلفات الدينية كما شارك في العديد من
    البرامج الإذاعية والتليفزيونية .


    ومن أهم ما كتب:

    كتاب: الروح نشر دار
    المعارف ، وقد نلت شرف مناولته إيا ي إهداء عندما كان


    يدرسني في مدينة البعوث
    الإسلامية بالأزهر في دورة تدريبية وعظية ، إبان توظيفي


    في إعلام الأزهر الديني سنة
    1987م.


    ومن أبرز مؤلفاته التي تزيد على الأربعين:

    2ـ كتاب «الرسالة والرسل في
    العقيدة الإسلامية».


    3ـ كتاب «المدخل لدراسة الأديان»

    4ـ كتاب «الحوار بين
    الجماعات الإسلامية»،


    5ـ وكتاب «قضية التكفير في الفكر الإسلامي»

    6ـ وكتاب
    «الرسول في رمضان»، وكتاب «دراسات قرآنية»


    7ـ وكتاب «محاولة لتطبيق الشريعة
    الإسلامية»، وكتاب «قضايا في الفكر


    الإسلامي».

    8ـ ميثاق النبيين
    http://www.alshareyah.org/Data/Tebia
    ...0711_10-11.pdf

    9
    ـ ملك الوحي الإلهي

    http://www.alshareyah.org/Data/Tebia
    ...3224_10-11.pdf

    10ـ
    إيمان الأنبياء بمصدر الوحي

    http://www.alshareyah.org/Data/Tebia
    ...0522_10-11.pdf
    11ـ
    مباحث علم العقيدة

    http://www.alshareyah.org/Data/Tebia...12J
    0103_10-11.pdf


    13ـ تساؤلات حول العقيدة في العهد النبوي
    http://www.alshareyah.org/Data/Tebia..
    5648_10-11.pdf

    14ـ
    قضايا العقيدة فى عهد الراشدين

    http://www.alshareyah.org/Data/Tebia..
    2553_10-11.pdf

    15ـ
    نشـأة علـــم الكــــلام

    http://www.alshareyah.org/Data/Tebia..._
    114204_11.pdf

    16
    ـ تطور علم الكلام

    http://www.alshareyah.org/Data/Tebia...
    4806_10-11.pdf

    17ـ
    تطور علم الكلام في العصر الحديث

    http://www.alshareyah.org/Data/Tebia...
    3817_10-11.pdf

    18ـ
    قراءة من أجل الفهم في كتاب : شرح العقيدة الطحاوية

    http://www.alshareyah.org/Data/Tebia..._
    094610_10.pdf

    19
    ـ الوحدانية في الإسلام

    http://www.alshareyah.org/Data/Tebia..
    .3113_10-11.pdf

    20ـ
    المخالفون في الوحدانية

    http://www.alshareyah.org/Data/Tebia..
    .1113_10-11.pdf

    21ـ
    الصفات الإلهية بين العقل والنقل

    http://www.alshareyah.org/Data/Tebia...
    3040_12-13.pdf

    22ـ
    مذاهب العلماء في فهم النصوص المتشابهة

    http://www.alshareyah.org/Data/Tebia...3308_12-13.pdf

    23ـ
    مذهب ابن تيمية ومدرسته في الآيات المتشابهة

    http://www.alshareyah.org/Data/Tebia..
    1216_12-13.pdf
    نقلا
    عن : http://www.ghrib.net/vb/showthread.php?t=

    19185

    24 ـ
    عبادة الشيطان ( في البيان القرأني والتاريخ الانساني )


    25 ـ زلزال الحادي عشر
    من سبتمبر وتوابعه الفكريه / تاليف محمد سيد احمد المسير

    آخر مشاريعه
    الدعوية:


    (يا أمة الإسلام عودوا إلى أخلاق النبي)

    وكان الدكتور المسير قد
    أطلق قبل بضعة أشهر حملة شعبية تدعو إلي الحياء في


    محاولة منه لمواجهة ظاهرة تردي
    الأوضاع الأخلاقية واختفاء صفة "الحياء" من


    الشارع العربي، لافتا النظر إلي أن
    كثيرا من الفتيات يقلدن بعض الفنانات اللائي


    يظهرن بشكل سافر علي الفضائيات العربية
    مما يدعو إلي الفجور، مما حدا لإطلاق


    حملة مضادة تدعو إلي الحياء. .

    وفاته ـ
    ـ :


    توفي بمشفي المقاولين العرب ، يوم الأحد 2-11-2008 م، و خرجت الجنازة من


    الجامع الأزهر، وشهدت حضورا كثيفا من علماء الأزهر، وعلى رأسهم الدكتور محمد

    سيد
    طنطاوي، شيخ الأزهر، أو من قياداته المباشرة في الجامعة، وعلى رأسهم الدكتور


    أحمد
    الطيب، رئيس الجامعة.ونوابه وعمداء الكليات، وقيادات دينية سابقة من بينها


    الدكتور
    نصر فريد واصل، مفتي مصر الأسبق، والدكتور أحمد عمر هاشم، الرئيس


    السابق لجامعة
    الأزهر، ورؤساء الجمعيات الدينية في مصر، وعلى رأسها الجمعية


    الشرعية، التي أصرَّت
    على نقل جثمان الراحل إلى مسقط رأسه بسيارتها كما شارك


    طلاب مصريون ومن المبعوثين
    للدراسة في الأزهر، والذين سجلوا حضورًا كثيفا على


    غير العادة، تقديرا لمكانة د.
    المسير في العالم الإسلامي، وليس في مصر فقط.







    تزود من الدنيا فإنك لا تدرى ...اذا جن عليك الليل هل تعيش الى الفجر
    فكم من صحيح مات بغير علة ... وكم من سقيم عاش حينا من الدهر
    وكم من فتى امسى واصبح ضاحكا ... واكفانه في الغيب تنسج وهو لايدري
    avatar
    ابو انس
    صاحب مكان
    صاحب مكان

    النوع : ذكر
    عدد المشاركات : 2689
    العمر : 50
    تاريخ التسجيل : 17/01/2010
    مزاجي النهاردة :

    عام رد: الشيخ محمد المسير ...أتعرفه ؟

    مُساهمة من طرف ابو انس في 23/11/2011, 6:17 pm

    رحمه الله رحمة واسعة كان نعم الرجل
    جزاك الله خيرا
    avatar
    ام محمد
    مشرف

    النوع : انثى
    عدد المشاركات : 372
    العمر : 42
    تاريخ التسجيل : 19/09/2011
    المهنة :
    البلد :
    الهواية :
    مزاجي النهاردة :

    عام رد: الشيخ محمد المسير ...أتعرفه ؟

    مُساهمة من طرف ام محمد في 23/11/2011, 8:32 pm

    رحمة الله عليه
    جزاكم الله خير
    دمتوا فى طاعة الله
    avatar
    bedomaster
    هيئة الإشراف
    هيئة الإشراف

    النوع : ذكر
    عدد المشاركات : 1625
    العمر : 35
    تاريخ التسجيل : 15/08/2009
    الهواية :
    مزاجي النهاردة :

    عام رد: الشيخ محمد المسير ...أتعرفه ؟

    مُساهمة من طرف bedomaster في 23/11/2011, 10:20 pm

    جزاكـــــــــــم الله خيرا لمروركم الكريم

    عفوا الموضوع كتبه أحد تلامذة الشيخ محمد المسير بعد وفاة الشيخ باسبوع تقريبا

    ومضي الان حوالي ثلاثة سنوات علي وفاة عالمنا الجليل حيث توفاه الله في الثاني من نوفمبر

    عام 2008

    والله نقلت هذا الموضوع لشدة حبي بهذا الرجل ومواقفه النبيلة

    وللتذكرة به فهو حي بيننا بأعماله والتي نحسبها عند الله صدقته الجارية باذنه تعالي






    تزود من الدنيا فإنك لا تدرى ...اذا جن عليك الليل هل تعيش الى الفجر
    فكم من صحيح مات بغير علة ... وكم من سقيم عاش حينا من الدهر
    وكم من فتى امسى واصبح ضاحكا ... واكفانه في الغيب تنسج وهو لايدري
    avatar
    bedomaster
    هيئة الإشراف
    هيئة الإشراف

    النوع : ذكر
    عدد المشاركات : 1625
    العمر : 35
    تاريخ التسجيل : 15/08/2009
    الهواية :
    مزاجي النهاردة :

    عام رد: الشيخ محمد المسير ...أتعرفه ؟

    مُساهمة من طرف bedomaster في 23/11/2011, 10:29 pm

    منذ حوالي عدة سنوات كان الشيخ محمد المسير في


    استضافة أحد البرامج الحوارية في أحدى القنوات

    التليفزيونية المصرية و كان يناظر
    المدعوة سعاد


    صالح ( أسأل الله أن يهديها ) ، كان رحمه الله

    جريئا شجاعا كعادته
    يناقش و ينافح بأدب و علم و


    خلق رفيع كما عرف عنه كان قويا في الحق صادعا

    به في زمن
    غابت فيه كثير من الماعيير و اهتزت


    فيه الثوابت و ظهر دعاة البيزنس و شيوخ الموضة

    و
    عز الصادعين بالحق .






    بعد إنتهاء الحلقة خرج الشيخ من الاستديو ففوجىء


    بامرأة متبرجة تقف أمامه في الاستديو تستعد

    للظهور على الهواءيبدو عليها العجب و
    الكبر مما


    جعل الشيخ يشعر بالحرج و الضيق .




    فكر الشيخ قليلا ثم وجد أن من واجبه كداعية أن

    يامر
    بالمعروف و ينهى عن المنكر مهما كلفه الأمر


    علما بأن كثيرا من الدعاة و العلماء
    للآسف قد


    يتحرجون من الدعوة في مثل هذه الأماكن ، أشاح

    الشيخ بوجهه عنها و اقترب
    منها واضعا وجهه في


    الأرض و حياها بتحية الإسلام و قال بهدوء و ثقة :

    (( يا بنيتي
    أرى أن تغضبين ربك بها التبرج لما لا


    تتحجبين و تتزيني بزي الإسلام الذي فرضه الله


    عليك ؟! ذلك ازكى لك و أطهر ))




    قالت في صوت مضطرب : (( يا مولانا أنا لست

    مسلمة
    أصلا ..... أنا مسيحية اسمي ساندرا نشأت


    (( مخرجة سينمائية
    معروفة ))





    علت وجهه الشيخ ابتسامة و قال بصوت قوي (( و

    من قال
    يا بنيتي أن المسيحية لا تأمر بالحجاب ، بل


    الحجاب موجود عندكم و رب الإسلام هو رب


    المسيحية هو رب اليهودية ))




    ثم انصرف رحمه الله في ثقة عجيبة ضاربا بترهات

    دعاة
    المسلسلات و الشيوخ المودرن عرض الحائط.





    روت هذه المخرجة ما دار بينها و
    بين الشيخ الكريم


    على الهواء مباشرة و قد نقلت القصة بتصرف يسير

    لأنها حدثت منذ
    أعوام و لا يوجد عندي تسجيل لها





    اترككم مع ما ذكره الطبيب المعالج للشيخ الحبيب

    رحمه
    الله قبل وفاته











    اللحظات الأخيرة في حياة
    الدكتور المسير



    وصلتني هذه
    الرسالة من الطبيب/ أحمد جلال فؤاد







    "ترددت لفترة قبل كتابة هذه الرسالة، فنحن كأطباء


    لاينبغي لنا أن نتحدث عن خفايا المرضى مهما

    كانوا، ومن ناحية أخرى أحببت أن يشاركني
    أحباب


    و تلامذة العالم الجليل الأستاذ الدكتور/ محمد

    المسير -رحمه الله رحمة واسعة-
    أحببت أن


    يشاركوني الفرحة بحسن خاتمة الشيخ.


    فيوم أمس السبت كنت أعمل في

    المستشفى التي لقي فيها
    الشيخ وجه ربه

    الكريم،

    وحدث أن طلب مني عمل أشعة تلفزيونية

    للشيخ في وقت
    متأخر من ليلة أمس،


    ولم أكن أعرف أن 'محمد السيد أحمد'

    المريض في
    الرعاية هو فضيلة الشيخ/

    محمد المسير!!، علمت بذلك أمام سريره رحمه الله، ..
    وأصابني الحزن لرؤيته

    على فراش المرض، لكن الشيخ كان وعلى

    الرغم من تأخر حالته
    وقتها- كان دائم

    الذكر لله، وكانت سبابته اليمنى في حركة

    التوحيد كما في
    التشهد.

    وحدث أن الشيخ أشار بيده لمن حوله،

    فقاموا برفع قناع
    الأكسجين ليسمعوه،

    وقال: (مش عايزه، خلاص) ولكن

    الأطباء هموا بوضعه مرة أخرى ،
    فاشاحه

    بيده و نظر إلى أعلى ثم مد يده للأعلى،

    وكأنه يستعجل لقاء ربه، ووضع القناع


    وعندها سمعناه يردد الشهادة و يحرك

    أصبعه كما في التشهد، ثم طلب رؤية

    أولاده
    الكرام.

    وقبل وفاته بقليل كنت عند سريره عندما

    دخل في نزاع
    الموت، وهي مرحلة يفقد

    فيها المخ التحكم على أعضاء الجسم

    (Gasping)، ويفقد فيه
    المريض

    وعيه تماماً، وما أقشعر له بدني رؤيتي

    للسبابة اليمنى للشيخ، كانت العضو


    الوحيد الذي يتحرك.

    كان يتحرك كما لو كان في التشهد، كما لو

    كان يقوم
    مقام اللسان في نطق الشهادة

    لحظتها أدركت أن جوارح الشيخ كانت في

    طاعة ربها على
    الدوام، وفي اللحظة التي

    توقفت جارحة العقل عن ذكر الله أبت

    جوارح الشيخ إلا أن
    تسبح و تعلن

    توحيدها لله سبحانه و تعالى.

    فقد صدق قلبه و عقله و لسانه طوال


    حياته

    فصدقت جوارحه حتى عند
    مماته

    رحم الله الشيخ المسير رحمة
    واسعة

    وأسكنه فسيح جناته

    مع النبيين و الصديقين و
    الشهداء.

    وألهم أهله والمسلمين الصبر والسلوان.

    وإنا لله و
    إنا إليه راجعون"






    تزود من الدنيا فإنك لا تدرى ...اذا جن عليك الليل هل تعيش الى الفجر
    فكم من صحيح مات بغير علة ... وكم من سقيم عاش حينا من الدهر
    وكم من فتى امسى واصبح ضاحكا ... واكفانه في الغيب تنسج وهو لايدري

      الوقت/التاريخ الآن هو 24/11/2017, 12:04 pm